منتديات شباب الاردن

اهلا وسهلا بك نرجو ان تكون في تمام الصحه والعافيه ادا كانت اول زياره فندعوك للتسجيل وادا كنت مشترك ندعوك بالتعرف عن نفسك وشكرا

منتديات شباب الاردن ترحب بالضيوف الكرام

نرحب بالزوار اكرام ونريد اعلامهم عن حاجتنا لعدد من المشرفين من يجد بنفسه القدره يرجى مراجعه الاداره على البريد الالكتروني الموجدود اسفل الاعلان

    قيس ولبنى

    شاطر

    dodo
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 466
    تاريخ التسجيل : 08/01/2010
    العمر : 26
    الموقع : http://sabab-jordan.ahlamountada.com/
    المزاج : كووول

    قيس ولبنى

    مُساهمة من طرف dodo في 15th فبراير 2010, 17:29

    قيس ولبنى


    من هذه القصص الشهيرة حكاية قيس آخر، هو قيس بن ذريح الذي عشق لبنى في زمن معاوية.
    في نفس الوقت الذي شهدت نجد فيه مأساة مجنون ليلى شهد الحجاز مأساة أخرى من مآسي الحب العذري بطلاها قيس بن ذريح وصاحبته لبنى.
    هو مضري من كنانة، وهي يمنية من خزاعة، تجمع بينهما صلة نسب من جهة الأم، فقد كانت أم قيس خزاعية.
    وكانت منازل كنانة في ظاهر المدينة، ومنازل خزاعة في ضواحي مكة.
    كان قيس ابن أحد أثرياء البادية، وكان أخا من الرضاعة للحسين بن علي.
    وذات يوم حار كان قيس في إحدى زياراته لأخواله الخزاعيين وهو يسير في الصحراء شعر بالعطش الشديد، فاقترب من إحدى الخيام طالبا ماء للشرب ، فخرجت له فتاة طويلة القامة رائعة الجمال ذات حديث حلو هي لبنى بنت الحباب .
    استسقاها فسقته ، فلما استدار ليمضي إلى حال سبيله دعته لأن يرتاح في خيمتهم قليلاً ويستبرد ، فقبل دعوتها وهو يتأملها بإعجاب شديد .
    وتقول الحكاية أن أباها الحباب جاء فوجد قيسا يستريح عندهم فرحب به وأمر بنحر الذبائح من أجله واستبقاه يوما كاملاً.
    ثم تردد عليها وشكا لها حبه فأحبته.
    وعندما عاد قيس ، مضى إلى أبيه يسأله أن يخطبها له فأبى.
    فالأب ذا الثراء العريض كان يريد أن يزوجه واحدة من بنات أعمامه ليحفظ ثروة العائلة .
    لقد كان أبوه غنيا كثير المال، وكان قيس وحيده، فأحب أن لا يخرج ماله إلى غريبة، وقال له : بنات عمك أحق بك.
    فمضى إلى أمه يسألها أن تذلل له العقبة عند أبيه، فوجد عندها ما وجد عنده.
    لم يجد قيس أذنا صاغية ، ومع ذلك لم ييأس ولجأ إلى الحسين بن علي وكان أخاه في الرضاع، فقد أرضعته أم قيس معه ووسطه في الأمر.
    وشاء الله أن تكلل وساطة الحسين بالنجاح.
    فلقد مضى الحسن إلى الحباب والد لبنى، ثم مضى إلى ذريح والد قيس، واستطاع أن يجمع بين العاشقين برباط الزوجية المقدس.
    وتحقق لقيس أمله وتزوج من لبناه، لكن القدر أبى عليهما سعادتهما ولم يشأ للعاشقين أن يتحولا إلى زوجين عاديين ممن يقتلهما السأم.
    وظل الزوجان معا، لعدة سنوات دون أن ينجبا، ودون تردد أشاعت الأسرة أن لبنى عاقر .
    وخشي أبواه أن يصير مالهما إلى غير ابنهما ، فأرادا له أن يتزوج غيرها لعلها تنجب له من يحفظ عليهما مالهما.
    ولما كان أبو قيس تواقا لذرية تتوارث ثروته الطائلة، فقد ألح على ابنه أن يتزوج من أخرى لتنجب له البنين والبنات.
    لكن قيسا أبى .. لقد أشفق على لبنى من ضرة تشقيها وتعذبها .
    كما رفض أيضا أن يطلق زوجه الحبيبة، وتحرجت الأمور بينه وبين أبويه، إنهما مصممان على طلاقها، وهو مصمم على إمساكها.
    وظل الأب يلح ويسوق عليه كبار القوم، دون جدوى وإمعانا في الضغط عليه أقسم الأب ألا يظله سقف بيت طالما ظل ابنه مبقيا على زواجه من لبنى .
    فكان يخرج فيقف في حر الشمس، ويأتي قيس فيقف إلى جانبه ويظله بردائه ويصلي هو بالحر حتى يفيء الظل فينصرف عنه، ويدخل إلى لبنى ويبكى وتبكى معه، ويتعاهدان على الوفاء. وتأزمت المشكلة، وساءت العلاقات بين طرفيها، واجتمع على قيس قومه يلومونه ويحذرونه غضب الله في الوالدين، وما زالوا به حتى طلق زوجه.
    كان قيس شديد البر بوالده فلم يشأ أن يتركه يتعذب في الهجير، واضطر اضطرارا لأن يطلق لبنى.
    رحلت لبنى إلى قومها بمكة، وجزع قيس جزعاً شديداً، وبلغ به الندم أقصى مداه، وتحولت حياته إلى أسف لا ينتهي، وندم لا ينقطع، ودموع لا تتوقف، وحسرات لا تقف عند حد، ولم يجد أمامه سوى شعره يبثه أسفه وندمه ودموعه وحسراته.
    يقول مرة :
    يقولون: لبنى فتنة كنت قبلها ** بخير، فلا تندم عليها وطلق
    فطاوعت أعدائي، وعصيت ناصحي ** وأقررت عين الشامت المتخلق
    وددت، وبيت الله، أني عصيتهم ** وحملت في رضوانها كل موبق
    وكلفت خوض البحر، والبحر زاخر ** أبيت على أثباج موج مغرق
    كأني أرى الناس المحبين بعدها ** عصارة ماء الحنظل المتفلق
    فتنكر عيني بعدها كل منظر ** ويكره سمعي بعدها كل منطق
    ويقول أخرى :
    وفارقت لبنى ضلة فكأنني ** قرنت إلى العيوق ثم هويت
    فيا ليت أني مت قبل فراقها ** وهل ترجعن فوت القضية ليت
    فصرت وشيخي كالذي عثرت به ** غداة الوغى بين العداة كميت
    فقامت، ولم تضرر هناك، سوية ** وفارسها تحت السنابك ميت
    فإن يك هيامي بلبنى غواية ** فقد يا ذريح بن الحباب، غويت
    فلا أنت ما أملت في رأيته ** ولا أنا لبنى والحياة حويت
    فوطن لهلكى منك نفسا فإنني ** كأنك بي قد يا ذريح، قضيت

    لم يتوقف قيس عن ملاحقة لبنى بعد الطلاق .
    فلم يطق عن لبنى صبرا، واشتد حنينه لها، وشوقه إليها، فعاود زيارتها، وشكاه أبوها للسلطان معاوية، فكتب معاوية إلى مروان بن الحكم يهدر دم قيس إن هو تعرض للبنى ، وحيل بينه وبينها مرة أخرى.
    ومرة أخرى لا يجد أمامه سوى شعره يبثه أحزانه وآلامه :
    فإن يحجبوها أو يحل دون وصلها ** مقالة واش أو وعيد أمير
    فلن يمنعوا عيني من دائم البكا ** ولن يذهبوا ما قد أجن ضمير
    إلى الله أشكو ما ألاقي من الهوى ** ومن كرب تعتادني وزفير
    ومن حرق للحب في باطن الحشى ** وليل طويل الحزن غير قصير
    سأبكي على نفسي بعين غزيرة ** بكاء حزين في الوثاق أسير
    وكنا جميعاً قبل أن يظهر الهوى ** بأنعم حال وغبطة وسرور
    فما برح الواشون حتى بدت لهم ** بطون الهوى مقلوبة لظهور
    لقد كنت حسب النفس لو دام ** وصلنا ولكن ما الدنيا متاع غرور
    ومع ذلك فقد كانت تتاح للعاشقين من حين إلى حين فرصة لقاء يائس حزين تزداد معه حرق الحب تأججاً واشتعالا، ويتجسم بعده الشعور بالحرمان، والإحساس بالحسرة والندم.
    وساءت حال قيس، واعتلت صحته، وأصابه هزال وذهول شديدان، وأشار قومه على أبيه أن يزوجه عله ينسى حبه القديم.
    وتزوج قيس كارها زواجاً لا سعادة فيه، وبلغ الخبر لبنى فتزوجت هي أيضاً زواجا لا سعادة فيه،
    وتقول الروايات أن لبنى لما سمعت بإهدار دم قيس قبلت الزواج من رجل آخر وهو خالد بن حلزة، لكي تجبر قيسا على الابتعاد عنها وتحميه من القتل ، وأن قيسا تزوج بعد سماعه بزواج لبنى.
    أيا كانت الروايات فلبنى فعلت ذلك وهي ما تزال تكن كل الحب لزوجها السابق قيس ، وقيس كان يعلم بذلك.
    كان قيس يعرف أن لبنى تحبه بمقدار ما أحبها، فركب راحلته وذهب إلى خيام أهلها وهناك راح ينشد الشعر.
    يقول قيس بن ذريح مصورا كيف يروض نفسه على الرضا بالحرمان الذي فرض عليه، والتشبث بالآمال الضائعة التي أفلتت منه :
    إن تك لبنى قد أتى دون قربها ** حجاب منيع ما إليه سبيل
    فإن نسيم الليل يجمع بيننا **ونبصر قرن الشمس حين تزول
    وأرواحنا بالليل في الحي تلتقي ** ونعلم أنا بالنهار نقيل
    وتجمعنا الأرض القرار، وفوقنا ** سماء نرى فيها النجوم تجول
    إلى أن يعود الدهر سلما ** ترات بغاها عندنا وذحول
    ويقول قيس بن ذريح مصورا عجزه عن نسيان لبنى، وكيف يخونه الصبر كلمامرت به ذكراها:
    أريد سلوا عن لبنى وذكرها ** فيأبى فؤادي المستهام المتيم
    إذا قلت أسلوها تعرض ذكرها ** وعاودني من ذاك ما الله أعلم
    صحا كل ذي ود علمت مكانه ** سواي فإني ذاهب العقل مغرم
    ويقول أيضا مصوراً محاولاته السلوان، وكيف ترده عنها نفسه الوالهة ودموعه المهراقة، حتى لتصبح هذه المحاولات تكليفا لنفسه فوق ما تطيق.
    ففي أعماقه نار لا تكف عن التأجج والتوهج :
    وحدثتنى يا قلب أنك صابر ** على البين من لبنى فسوف تذوق
    قمت كمدا أو عش سقيما فإنما ** تكلفني ما لا أراك تطيق
    إذا أنا عزيت الهوى أو تركته ** أنت عبرات بالدموع تسوق
    كأن الهوى بين الحيازيم والحشا ** وبين التراقي واللهاة حريق
    أريد سلوا عنكم فيردنى ** عليك من النفس الشعاع فريق

    ورحل بها زوجها إلى المدينة، وكأنما شاءت الأقدار أن تقرب لبنى من قيس لتزيد من ندمه وأسفه وحسراته.
    واشتد جزع قيس، ولم يلبث أن استطار عقله ولحقه مثل الجنون ، وضاقت السبل فى وجهه، ثم خطر له أن يلجأ إلى يزيد بن معاوية ليتوسط له عند أبيه حتى يلغي أمره السابق بإهدار دمه. ونجحت وساطة يزيد، وعفا معاوية عن قيس، فعاود زيارة لبنى.
    وانتشر أمر قيس في المدينة، وغنى في شعره مغنوها ومغنياتها، فلم يبق شريف ولا وضيع إلا سمع بذلك فأطربه وحزن لقيس مما ألم به.
    وقد روى الأصفهاني في كتابه "الأغانى" أن أشعار قيس لحنها الملحنون وغناها المطربون فاشتهرت وذاع صيتها حتى سمع بها زوج لبنى وساءت العلاقات بينهما ، فثار عليها، لكنها لم تعبأ بثورته وطالبته أن يطلقها إن شاء .
    ولكن الزوج أدرك ألا خطأ لها ولا ذنب، فهدأت ثائرته، ويقال أنه أراد أن يصلحها فأحضر الجواري من المدينة ليغنين لها أشعار قيس !
    وعادت الأمور تتعقد في وجه قيس مرة أخرى، وازدادت همومه وأعباؤه، وأخذت صحته في الانهيار، والأسقام تلح عليه إلحاحاً عنيفاً.
    يقول تارة :
    إذا ذكرت لبنى تأوه واشتكى ** تأوه محمود عليه البلابل
    يبيت ويضحي تحت ظل منية ** به رمق تبكي عليه القبائل
    قتيل للبنى صدع الحب قلبه ** وفي الحب شغل للمحبين شاغل
    ويقول تارة أخرى :
    سلا كل ذى شجو علمت مكانه ** وقلبى للبنى ما حييت ودود
    وقائلة قد مات أو هو ميت ** وللنفس مني أن تفيض رصيد
    أعالج من نفسي بقايا حشاشة ** على رمق، والعائدات تعود
    فإن ذكرت لبنى هششت لذكرها ** كما هش للثدي الدرور وليد
    أجيب بلبنى من دعاني تجلدا ** وبي زفرات تنجلي وتعود
    تعيد إلى روحي الحياة، وإنني ** بنفسي لو عاينتني لأجود

    حكاية لبنى تختلف كثيراً عن صاحبتيها ليلى وبثينة، فالقدر هو الذي فرق بينها وبين قيس بن ذريح، ولم يكن بوسعها أن تفعل شيئا وليومنا هذا مازال الاتهام يحاصر الزوجة أولا إذا لم تنجب، فإذا ثبت أن الزوج هو السبب نصحت بأن تضحي من أجله وتبقى معه، أما إذا ثبت أن الزوجة هى العاقر فلا أحد يطالب الزوج بأي تضحية، ويصبح من حقه أن يتزوج عليها أو أن يطلقها .
    وحكاية الأصفهاني تدل على أن لبنى لم تسلم قلبها للزوج الثاني الذي فرض عليها فرضاً، وظلت حزينة مجروحة الفؤاد تبكي بحرقة كلما تذكرت قيسا، أو كلما سمعت أشعاره الحزينة ترددها الجواري في مجالس الغناء .

    ثم تكون النهاية التي اختلف الرواة حولها، فمن قائل إن زوجها طلقها فأعادها قيس إلى عصمته ولم تزل معه حتى ماتا، ومن قائل إنهما ماتا على افتراقهما، وعلى ذلك أكثر الرواة.
    ثم يختلفون بعد ذلك، فمنهم من يقول إنه مات قبلها وبلغها نعيه فماتت أسفا عليه، ومنهم من يقول إنها ماتت قبله، فخرج ومعه جماعة من أهله، فوقف على قبرها،ثم أكب عليه وظل يبكي حتى أعمى عليه، فحملوه إلى بيته وهو لا يعي شيئاً، ولم يزل عليلا لا يفيق ولا يجيب حتى مات بعد ثلاثة أيام، ويقال أنه فقد عقله، وظل طريح الفراش حتى لحق بها، فدفن إلى جوارها .
    وهي أكثر الروايات وأرجحها فقد بكاها قيس وأنشد على قبرها هاته الأبيات التي نسبت إليه :
    ماتت لبنى فموتها موتي هل ** تنفعن حسرتي على الفوت
    وسوف أبكي بكاء مكتئب ** قضى حياة وجدا على موت

    وبهذه النهاية أسدل الستار على مأساة أخرى من مآسي الحب العذري.

    وإذا كانت مأساة قيس بن ذريح ولبنى تمثل شيئاً من الخروج على هذا التشابه، فإن الإطار العام الذي دارت في داخله أحداثها يوشك أن يكون نفس الإطار الذي دارت فيه سائر المآسي الأخرى.
    عاشقان يحب كل منهما صاحبه إلى درجة الجنون، ثم عقبات تعترض طريق سعادتهما فتفرض عليهما الشقاء والحرمان، ثم موت يطويهما، وستار حزين يسدل على المأساة، وذكريات تبقى، وشعر يخلد، ورمال البادية المتحركة تطوي في أعماقها أسرارا، وتكشف أسرارا أخرى.

    وهكذا لم يستطع تحكم الأهل ولا سيطرة العرف والتقاليد، ولا احتجاب لبنى عن حبيبها، أو ابتعادها أو زواجها من رجل آخر أن يحملوا قيسا على نسيانها .
    بل لعل هذه الأمور مجتمعة كانت وقودا أشعل نار الحب في قلب شاعرنا .
    وجعلها تزداد اضطراما مع الأيام، كما كانت جذوة ألهبت موهبته فانطلق يقول أعذب الشعر

      الوقت/التاريخ الآن هو 3rd ديسمبر 2016, 09:38