منتديات شباب الاردن

اهلا وسهلا بك نرجو ان تكون في تمام الصحه والعافيه ادا كانت اول زياره فندعوك للتسجيل وادا كنت مشترك ندعوك بالتعرف عن نفسك وشكرا

منتديات شباب الاردن ترحب بالضيوف الكرام

نرحب بالزوار اكرام ونريد اعلامهم عن حاجتنا لعدد من المشرفين من يجد بنفسه القدره يرجى مراجعه الاداره على البريد الالكتروني الموجدود اسفل الاعلان

    رحله الى الزمن الجميل !!

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 684
    تاريخ التسجيل : 05/01/2010
    العمر : 26
    المزاج : مزاجي

    رحله الى الزمن الجميل !!

    مُساهمة من طرف Admin في 7th يناير 2010, 17:04

    اركبن معى بِساطاً خيالياً .... لنذهب معاً عبر الكلمات فى رحلةٍ مُمتعة .... إلى هناك ....




    حيثُ المَحَبَّةُ والإخاءُ والإيثار ...... حيثُ الصدق والأمانة والإخلاص ......



    حيثُ الطهارة والصفاء ........................




    إلى أين ؟!!!!!!!!!!!



    إلى زمنٍ غير الزمان ،،،،،،،،،،،، ومكانٍ غير المكان ..........



    إلى أين ؟!!!!!!!!!!!



    ........ إلى الزمن الجميل ........



    أى زمن ؟!!!!!!!



    زمن العِلم والعمل ............ زمن النبى صلى الله عليه وسلم ......



    وأىّ مكان ؟!!!!!!!



    الجزيرة العربية ........




    فلنبدأ رحلتنا من خلال كلماتٍ اختصرتها لَكُنَّ من كتاب : ] الرحيق

    المختوم ] للشيخ : صَفِىّ الرحمن المُبَاركْفورى :::



    %%%%%%%%%




    وُلِدَ سَيِّدُ المرسلين صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين بشِعْب بني هاشم بمكة المكرمة ، وقد مات أبوه قبل مولده .. أرضعته حليمة بنت أبى ذؤيب من بنى سعد بن بكر ، والمعروفة بـ حليمة السعدية .. وعندما بلغ ست سنين ماتت أمه ، فكفله جَدُّه عبدالمطلب حتى مات وكان عمر النبى صلى الله عليه وسلم حينذاك حوالى ثمانِ سنوات وشهرين وعشرة أيام ، فكفله عمه أبوطالب ..



    كان النبى صلى الله عليه وسلم يعمل برعى الغنم ، ثم عمل بالتجارة .



    تزوج صلى الله عليه وسلم بخديجة بنت خويلد وكان سِنُّها إذ ذاك أربعين سنة ، وكان عمره صلى الله عليه وسلم خمسةً وعشرين سنة ،، وهى أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت .. وكل أولاده منها سوى إبراهيم .. ولدت له : القاسم ، وبه كان يُكَنَّى ، ثم زينب ، ورُقَيَّة ، وأم كُلثوم ، وفاطمة ، وعبدالله ..



    ولَمَّا تقاربت سِنُّه صلى الله عليه وسلم الأربعين حُبِّبَ إليه الخَلاء ، فكان يأخذُ السَّويق والماء ويذهب إلى غار حِراء فى جبل النور فيُقيم فيه شهرَ رمضان ويقضى وقته فى العِبادة والتفكير فيما حوله من مشاهد الكون وفيما وراءها من قُدرةٍ مُبدِعة ..



    ولَمَّا تكامل له أربعون سَنة ، وهى رأسُ الكمال ، بدأت آثار النبوة تتلوح ، وتلك الآثار هى الرؤيا الصادقة ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مِثلَ فَلَق الصُّبْح0 ثم نزل إليه جبريل بآياتٍ من القرآن (اقرأ باسم رَبِّكَ الذى خلق * خلق الإنسانَ مِن عَلَق * اقرأ ورَبُّكَ الأكرم) [العلق:1-3]

    ثم فَتَر الوحى أياماً ، ثم نزل جبريل بالوحى مرة ثانية .. وأنزل الله تعالى : (يا أيها المُدَّثر) إلى قوله (فاهجر) ، ثم حمى الوحى وتتابع ..

    *
    *
    نواصـــل الـرحلــــــــة 00000000
    *
    *
    *
    *
    *
    وتَلَقَّى النبىُّ صلَّى الله عليه وسلم أوامرَ عديدة فى قوله تعالى: (يا أيها المُدثر * قُمْ فأنذر * ورَبَّك فكَبِّر * وثيابَكَ فطَهِّر * والرُّجز فاهجر * ولا تمنن تستكثر * ولربك فاصبر) [المدثر:1-7]0



    وبدأت الدعوة سِرِّيَة ، واستمرت ثلاث سنوات0 وكان مِن الطبيعى أنْ يَعرِض الرسولُ صلى الله عليه وسلم الإسلامَ أولاً على ألصق الناس به وآل بيته وأصدقائه ، فدعاهم إلى الإسلام0 فأجابه من هؤلاء جَمْعٌ عُرِفوا فى التاريخ الإسلامى بالسابقين الأولين ، وفى مقدمتهم زوجة النبى صلى الله عليه وسلم أم المؤمنين خديجة بنت خويلد ، ومولاه زيد بن حارثة ، وابن عمه عَلِىّ بن أبى طالب ، وصديقه الحميم أبوبكر الصديق 0 ثم نشط أبوبكر فى الدعوة إلى الإسلام ، وأسلم على يديه عثمان بن عفان ، والزبير بن العوام ، وعبدالرحمن بن عوف ، وسعد بن أبى وَقَّاص ، وطلحة بن عُبيدالله00
    ومن أوائل المسلمين أيضاً: بلال بن رَباح ، وأبوعُبيدة بن الجَرَّاح ، 00000 ثم دخل الناس فى الإسلام أرسالاً من الرجال والنساء حتى فشا الإسلام بمكة وتُحُدِّثَ به00



    أسلم هؤلاء سِرَّاً ، وكان الرسولُ صلى الله عليه وسلم يجتمعُ بهم ويُرشدهم إلى الدين مُتَخَفِّيَاً ، وكان الوحى قد تتابع وحمى نزوله بعد نزول أوائل المدثر 000 وكانت الآيات وقِطَع السور التى تنزل فى هذا الزمان آياتٍ قصيرة00 وكان فى أوائل ما نزل الأمر بالصلاة ، وكانت ركعتين بالغَدَاة وركعتين بالعَشِىّ0






    ثم أُمِرَ النبى صلى الله عليه وسلم بإظهار الدعوة ، وأول ما نزل بهذا الصدد قوله تعالى: (وأنذر عشيرتك الأقربين) [الشعراء:214]0 فبدأ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بدعوة بنى هاشم وبنى المطلب بن عبد مناف ، ثم دعا قريشاً إلى التوحيد والإيمان برسالته وباليوم الآخر000 ثم نزل قوله تعالى: (فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين) [الحجر:94] ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يَذكر حقائق الأصنام ، ويُبَيِّن بالبينات أنَّ مَن عبدها وجعلها وسيلةً بينه وبين الله فهو فى ضلالٍ مبين ، فانفجرت مكة بمشاعر الغضب ، وبدأت قريش تقول بأنه ساحر حتى لا يكون لدعوته أثرٌ فى نفوس العرب00 وبدأو يستخدمون أساليب متعددة لقمع هذه الدعوة منها:

    السخرية والاستهزاء والتكذيب - تشويه تعاليم الإسلام وإثارة الشبهات وبَث الدعايات الكاذبة - معارضة القرآن بأساطير الأولين - مساومات حاولوا بها أن يلتقى الإسلامُ والجاهلية فى منتصف الطريق 000 ثم بدأوا يعذبون الداخلين فى الإسلام0

    ):
    ):
    ):
    ):

    ومع زيادة اضطهاد المشركين للمسلمين ، هاجروا إلى الحبشة0 وخلال هذا الجو الملبد بسحائب الظلم والطغيان أضاء برقُ نورٍ للمقهورين طريقهم ، ألا وهو إسلام حمزة بن عبدالمطلب رضى الله عنه0 وكان إسلامه أول الأمر أنفةَ رجلٍ أبى أن يُهان مولاه ، ثم شرح الله صدره فاستمسك بالعروة الوثقى0

    وبعد ثلاثة أيام من إسلام حمزة رضى الله عنه أسلم عمر بن الخطاب ، ومع إسلامهما أخذت السحائب تتقشع 00 وحاول المشركون مساومة النبى صلى الله عليه وسلم بإغداق كل ما هو ممكن أن يكون مطلوباً له ، ليكفوه عن دعوته ، لكنهم خابوا وفشلوا0

    فقاطعوا بنى هاشم وبنى المطلب ، وكتبوا صحيفةً بذلك0 فانحازوا - مؤمنهم وكافرهم - إلا أبا لهب ، وحُبِسوا فى شِعْب أبى طالب ، واشتد الحِصار ، وقُطِع عنهم الطعام حتى التجأوا إلى أكل الأوراق والجلود0

    مَرَّت ثلاثةُ أعوامٍ والأمرُ على ذلك0 ثم تم نقض الصحيفة00 ثم مات أبو طالب ، وماتت بعده أم المؤمنين خديجة رضى الله عنها ، فاهتزت مشاعر الحُزن والألم فى قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم0

    وبعد وفاة خديجة رضى الله عنها تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم سَوْدَة بنت زمعة 0

    اتجه الرسول صلى الله عليه وسلم بعد ذلك إلى الطائف للدعوة إلى الإسلام ، لكنهم رفضوا دعوته ، فعاد إلى مكة وبدأ يعرض الإسلام على القبائل والوفود وكذلك على الأفراد ، وحصل من بعضهم على ردودٍ صالحة ، وآمن به عِدَّةُ رجال بعد موسم الحج بقليل وذلك سنة عشرٍ من النبوة ومنهم: سُوَيْد بن صامت - إياس بن مُعاذ - أبوذَر الغِفارى - طُفَيْل بن عمرو الدَّوْسى - ضُمَاد الأزدى00

    وفى موسم الحج من سنة 11 من النبوة أسلم ستةُ نفرٍ من شباب يثرب كلهم من الخزرج ومنهم أسعد بن زُرارة - عُقبة بن عامر - جابر بن عبدالله0

    وفى شوال من سنة 11 من النبوة تزوج رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عائشة بنت أبى بكر رضى الله عنهما وهى بنت ست سنين ، وبنى بها فى المدينة فى شوال فى السنة الأولى من الهجرة وهى بنت تسع سنين0

    وبينا النبى صلى الله عليه وسلم فى هذه المرحلة التى كانت دعوته فيها تشق فيها طريقاً بين النجاح والاضطهاد وقع حادث الإسراء والمِعراج ، وفيه فُرضت الصلاة (خمس صلوات فى اليوم والليلة)0



    [size=16]وفى موسم الحج سنة 12 من النبوة حدثت بيعة العَقَبَة الأولى ، وبعد أن تمت البيعة وانتهى الموسم بعث النبى مع هؤلاء المُبايعين أولَ سفيرٍ فى يثرب وهو مُصعب بن عُمَيْر ، ليُعَلِّم المسلمين فيها شرائعَ الإسلام ، ويفقههم فى الدين ، وليقوم بنشر الإسلام بين الذين لم يزالوا على الشِّرْك0


    وفى موسم الحج من السنة الثالثة عشرة من النبوة حدثت بيعة العقبة الثانية0


    وبعد أن تمت البيعة طلب رسولُ الله انتخابَ اثنى عشر زعيماً يكونون نُقباءَ على قومهم منهم تسعة من الخزرج وثلاثة من الأوس0


    وبعد أن تمت بيعة العقبة الثانية ، ونجح الإسلام فى تأسيس وطنٍ له وسط صحراء تموج بالكفر والجَهالة ، أَذِن رسول الله للمسلمين بالهجرة إلى هذا الوطن0


    ولمَّا رأت قريشٌ ذلك دَبَّرَت مؤامرة لقتل النبى ، فنزل جبريل بوحى ربه تبارك وتعالى فأخبره بمؤامرة قريش ، وأن الله تعالى قد أَذِنَ له فى الخروج0


    وفى يوم الاثنين 8 ربيع الأول سنة 14 من النبوة - وهى السنة الأولى من الهجرة - نزل رسول الله بقباء0


    وعندما علم المسلمون بالمدينة بقدومه كَبَّروا فَرَحَاً بذلك ، وخرجوا للقائه0


    وأقام رسول الله بقباء أربعة أيام: الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس ، وأسَّسَ مسجدَ قباء وصلَّى فيه ، وهو أول مسجد أُسِّس على التقوى بعد النبوة0


    وبعد الجمعة دخل النبى المدينة0 ومن ذلك اليوم سُمِّيت بلدة "يثرب" بمدينة الرسول ويُعَبَّر عنها بالمدينة مُختصراً0


    وأول خطوة خطاها رسولُ الله بعد ذلك هى إقامة المسجد النبوى ، وبنى بيوتاً إلى جانبه ، وهى حُجرات أزواجه 0


    وفى أوائل الهجرة شُرِع الأذان0


    كما قام النبى بعملٍ آخر وهو المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار0 وقام بعقد معاهدةٍ أزاح بها كل ما كان مِن حَزازات الجاهلية والنزعات القَبَلية ، ولم يترك مجالاً لتقاليد الجاهلية0

    ثم عَقَدَ رسول الله مُعاهدةً مع اليهود ترك لهم فيها مُطْلَق الحرية فى الدين والمال ، ولم يتجه إلى سياسة الإبعاد أو المصادرة والخِصام0
    [center]بدأت قريش تهدد المهاجرين 00 وفى هذه الظروف الخطيرة التى كانت تهدد كيان المسلمين بالمدينة أنزل الله تعالى الإذنَ بالقتال للمسلمين ولم يفرضه عليهم0 فكان من الحكمة أنْ يَبسط المسلمون سيطرتهم على طريق قريش التجارية المؤدية من مكة إلى الشام وذلك بـ :

    1-عقد معاهدات الحِلف أو عدم الاعتداء مع القبائل التى كانت مُجاورة لهذا الطريق0

    2-إرسال البعوث واحدة تِلو الأخرى إلى هذا الطريق ومنها: سرية سيف البحر - سرية رابغ - سرية الخَرَّار - غزوة الأبواء (وَدَّان) - غزوة بَواط - غزوة سَفَوان - غزوة ذى العُشَيْرة - سرية نخلة0


    كانت أول معركة من معارك الإسلام الفاصلة "غزوة بدر الكُبرى" ، وكانت فى السنة الثانية للهجرة0 وفيها قُتِل أبو جهل0 وانتهت المعركة بهزيمة المشركين ، وبفتحٍ مُبينٍ للمسلمين 00

    وقد استُشهد من المسلمين أربعة عشر رجلاً0 أما المشركون فقد قُتِلَ منهم سبعون وأُسِرَ سبعون0

    وفى السنة الثانية من الهجرة فُرِض صيام رمضان ، وفُرضت زكاة الفِطر ، وبُيِّنَت أنصبةُ الزكاة الأخرى0

    و قد كان هناك نشاطٌ عسكرى بين بدرٍ وأُحُد ، ومن ذلك: غزوة بنى سُلَيْم بالكُدْر - غزوة بنى قينقاع - غزوة السَّويق - غزوة ذى أَمَر - غزوة بحران - سَرِيَّة زيد بن حارثة ، وهى آخر وأنجح دورية للقتال قام بها المسلمون قبل أُحُد0


    [size=16][center][size=21]وفى السنة الثالثة من الهجرة كانت غزوة أُحُد 00 وهناك عَبَّأ رسول الله صلى الله عليه وسلم جيشه وهَيَّأهم صفوفاً للقتال ، وقال للرُّمَاة: احموا ظهورنا ، فإن رأيتمونا نُقتَل فلا تنصرونا ، وإنْ رأيتمونا قد غنمنا فلا تشركونا 0



    بدأت مراحل القتال ، وانهزم المشركون 00 ولَمَّا رأى الرُّماة أنَّ المسلمين ينتهبون غنائم العدو غادروا مواقعهم من الجبل والتحقوا بسواد الجيش ليشاركوه فى جمع الغنائم ، فانتهز خالد بن الوليد هذه الفرصة الذهبية - وكان لا زال مشركاً - فاستدار بسرعةٍ خاطفة حتى وصل إلى مؤخرة الجيش الإسلامى ، وانقضَّ على المسلمين من خلفهم 00 فحدث ارتباكٌ شديدٌ فى صفوف المسلمين 00

    وقد نجح الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه فى الدفاع عن المدينة ، وفشلت قريش فى قتل الرسول صلى الله عليه وسلم والقضاء على قوة المسلمين0


    وفى هذه المعركة استُشهِد من المسلمين سبعون منهم: حمزة بن عبدالمطلب - حنظلة بن أبى عامر - مُصعب بن عُمَير - سعد بن الرَّبيع 00 وقُتِل من المشركين حوالى سبعة وثلاثين منم: أُبَىّ بن خَلَف0

    وبعد دفن الشهداء عاد المسلمون إلى المدينة0


    ثم سار رسولُ الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه حتى بلغوا حمراء الأسد ، وعندما علمت قريشٌ بخروجهم آثرت الفِرار ، وبقى المسلمون فى حمراء الأسد ثلاثة أيام ثم عادوا إلى المدينة0


    ثم كان هناك عدد من الغزوات بعد ذلك منها: غزوة بنى النضير - غزوة بدر الثانية - غزوة دَوْمَة الجَندل - غزوة الأحزاب (الخندق) - غزوة بنى قريظة - غزوة بنى لِحيان - غزوة بنى المُصطلقلمُريسيع) - وقعة الحُديبية 0


    وحين رجع رسولُ الله صلى الله عليه وسلم من الحُديبية كتب إلى الملوك يدعوهم إلى الإسلام ، فكتب إلى :

    النجاشى مَلك الحبشة - المُقَوقس ملك مصر - كِسرى ملك فارس - قيصر ملك الروم - المُنذر بن ساوى حاكم البحرين - هَوذة بن عَلِىّ صاحب اليمامة - الحارث بن أبى شمر الغَسَّانى صاحب دِمشق - ملك عُمان 00


    وبعد صُلح الحديبية كان هناك نشاطٌ عسكرى ، فكانت غزوة الغابة (ذى قَرَد) - غزوة خيبر - غزوة ذات الرِّقاع 00 ثم بعد ذلك كانت: عمرة القضاء - معركة مُؤْتة - فتح مكة ، والذى كان فى السابع عشر من شهر رمضان سنة 8 هـ 0


    وفى شهر شوال من نفس السنة كانت غزوة حُنين ، ثم غزوة الطائف والتى تُعد امتداداً لغزوة حُنين 0


    وفى العام التاسع من الهجرة كانت آخر غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم وهى غزوة تبوك 0


    وبعد فتح مكة تَسَارَعَ العربُ إلى اعتناق الإسلام ، وبدأ الناسُ يدخلون فى دين الله أفواجاً 0

    [/size]
    [/center]
    [/size]
    [/size]
    [/center]

    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 684
    تاريخ التسجيل : 05/01/2010
    العمر : 26
    المزاج : مزاجي

    رد: رحله الى الزمن الجميل !!

    مُساهمة من طرف Admin في 7th يناير 2010, 17:05

    وبعد أنْ تمت أعمال الدعوة وإبلاغ الدين ، وبناء مجتمعٍ جديد على أساس إثبات الألوهية لله ، ونفيها عن غيره ، وعلى أساس رسالة محمد صلى الله عليه وسلم ، أعلن النبى صلى الله عليه وسلم بقصده للحج ، وذلك فى العام العاشر من الهجرة ، وكانت حَجَّة الوداع 0


    وفى يوم عرفة خطب النبى صلى الله عليه وسلم خطبةً جامعة ، ومما قال فى خطبته: (إنَّ دماءكم وأموالكم حرامٌ عليكم كحُرمة يومكم هذا ، فى شهركم هذا ، فى بلدكم هذا) ، وقال أيضاً: (فاتقوا الله فى النساء ، فإنكم أخذتموهن بأمانة الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله) ، وقال: (وقد تركتُ فيكم ما لن تضلوا بعده إنْ اعتصمتم به: كتاب الله) 0



    ثم خطب خطبةً ثانية يوم النحر ، ولمَّا قضى مناسكه حَثَّ الركاب إلى المدينة المُطهرة ، لا ليأخذ حظاً من الراحة ، بل ليستأنف الكِفاح والكَدْح لله وفى سبيل الله 0


    وفى اليوم التاسع والعشرين من شهر صفر سنة 11 هـ مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخذه صُداعٌ فى رأسه ، واتقدت الحرارةُ فى بدنه 00 وأخذ الوجع يشتد به حتى تُوفى صلى الله عليه وسلم ولحق بالرفيق الأعلى حين اشتدت الضُّحى من يوم الاثنين 12 ربيع الأول سنة 11 هـ ، وقد تم له صلى الله عليه وسلم ثلاث وستون سنة وزادت أربعة أيام 0000000 إنا لله وإنا إليه راجعون 0


    وهؤلاء هُنَّ زوجات النبى صلى الله عليه وسلم:

    1-خديجة بنت خويلد
    2-سَوْدَة بنت زَمْعَة
    3-عائشة بنت أبى بكر الصديق
    4-حفصة بنت عمر بن الخطاب
    5-زينب بنت خُزَيمة
    6-أم سَلَمَة (هند بنت أبى أُمَيَّة)
    7-زينب بنت جحش
    8-جُويرية بنت الحارث
    9-أم حَبيبة (رَمْلَة بنت أبى سُفيان)
    10-صَفِيَّة بنت حُيَىّ بن أخطب
    11-ميمونة بنت الحارث


    وتزوج صلى الله عله وسلم من السَّرارى: مارية القِبطية التى وَلدت ابنه إبراهيم 0


    كان النبى صلى الله عليه وسلم مُحَلَّى بصفات الكمال المُنقطعة النظير ، أَدَّبه رَبُّه فأحسن تأديبه ، حتى خاطبه مُثنياً عليه فقال: (وإنكَ لعلى خُلُقٍ عظيم) [القلم:4] 00


    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


    اللهم صَلِّ على محمد وعلى آل محمد ، كما صَلَّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، إنك حميدٌ مجيد0
    اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، إنك حميدٌ مجيد0


    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


    إلى هنا 0000000 انتهت الرحلة
    أرجو أن تكونوا قد استمتعتنَّ بها ، وقضيتن وقتاً ممتعاً ،،،،، إنْ كنتن قد تابعتن معى (ولا أعتقد ذلك) 00


    ^^^^^^
    اللهم شَفِّع فينا نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم ، واجمعنا به فى الفِردوس الأعلى 0000

      الوقت/التاريخ الآن هو 9th ديسمبر 2016, 05:43